مخالفات التراويح

 

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وآله وصحبه ومن اهتدى بهداه ,

وبعد :

فهذا ذكر سريع لبعض المخالفات التي يقع فيها بعض ائمة المساجد – هداهم الله – في صلاة التراويح :

1- العجلة في صلاة التراويح ، وقصرها قصراً مخلا ، والتنافس في الخروج مبكرا من المساجد ، مما ينفر بعض الناس عن المساجد التي تؤديها بطمأنينة وسكينة ، أو المساجد التي يختم فيها القرآن العظيم ، وبالتالي يهجر كتاب الله تعالى حتى في شهر القرآن ؟! فإنا لله وإنا إليه راجعون ؟!

قال تعالى ( شهرُ رمضان الذي أُنزل فيه القرآن هدىً للناس وبيناتٍ من الهُدى والفرقان ) البقرة : 185 .

2- السرعة والاستعجال في القراءة والترتيل ، وهذّ القراءة هذاً ، والبعد عن التدبر .

وقد قال الله تعالى ( ورتّل القرآن ترتيلاً ) المزمل .

وقال سبحانه ( كتاب أنزلناه إليك مباركٌ ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب ( ص :29 ) .

3- إطالة القنوت إطالة مملّة متكلفة ، بعيدة عن هدي الرسول صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام .

وليس من حق الإمام أن يرغم المأمومين على التطويل ، ولا أن يشق عليهم بوقوف طويل ، ويؤمنون معه على دعاء مطول مخترع ، لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم ؟!

4- تكلف السجع في القنوت .

وقد ثبت في صحيح البخاري رحمه الله تعالى : عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال له : ” فانظر السجع في الدعاء ، فاجتنبه ، فإني عهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، لايفعلون إلا ذلك الاجتناب “.

5- المبالغة في الوصف ، وتشقيق العبارات في الدعاء ، كوصف حال الموت واليوم الاخر لتحريك قلوب الناس ، حتى يكون الدعاء كالخطبة ؟!

وهو مما تكلم فيه بعض أهل العلم ، بل قال بعضهم : صلاة من يفعل هذا الفعل باطلة .

6- البعد عن جوامع الدعاء الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم وما أكثرها وما أجملها وما أكملها ، والدعاء بأدعية متكلفة لا يعلم أصلها ؟! ولا صحة عباراتها ، ويقصد بها احيانا إبكاء المصلين ؟!

7- التزام أدعية وردت في روايات لا تصح عن النبي صلى الله عليه وسلم ؛ لضعف سندها ، أو أن يكون في سندها كذابا ، أو متهما بالكذب .

وبالتالي هجر الأدعية النبوية الواردة في الروايات الصحيحة .

8- الصدى الشديد في السماعات ، والذي يحدث تداخلا في الحروف ، والتباسا في الفهم .

وكذا رفع الصوت داخل المسجد زيادة عن الحاجة ، مما يؤذي السمع .

9- عدم قراءة سور : الأعلى والكافرون والإخلاص في الشفع والوتر ، وجعل قرائتهما أحيانا أو نادرا .

وهي سنة نبوية ثابتة ، لا ينبغي أن تترك .

10- بعض الائمة إذا سها وقام إلى ثالثة أكملها برابعة ؟! وقال : يجوز سرد أربع ركعات في تسليمة واحدة ؟!

وهذا الفعل لا يصح ! والواجب الرجوع والجلوس للتشهد ، فمثله كمثل من قام الى ثالثة في الثنائية .

ومعلوم أن صلاة الليل مثنى مثنى ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم .

 

هذه بعض الملاحظات السريعة ،،،

والله تعالى اعلم .

 

share

Leave a Reply

0:00
0:00